Rachel Corrie راشيل كورى

Rachel Corrie

Who is Rachel Corrie?

Rachel Corrie (Name: Rachel Corrie, lived between 10 April 1979 to 16 March 2003) a member of the International Solidarity Movement (ISM) and traveled to the Gaza Strip occupied Palestine during the second intifada, where brutally killed by the Israeli occupation army when trying to stop a bulldozer belonging to the Israeli forces The civilian buildings are demolished by Palestinians in the city of Rafah in the Gaza Strip
The circumstances of the death of Rachel is not the subject of controversy, where witnesses confirmed the incident (foreign journalists who were covering the demolition of Palestinian houses arbitrarily) that the driver of an Israeli bulldozer deliberately ran over Rachel and pass on her bulldozer twice while trying to stop it before it demolished the home of civilians. While the Israeli military claims that the bulldozer driver could not see Rachel.

True reality is what they want to contact with social activist Rachel Corrie, the American nationality, to moving through to the world, was the victim of reality!.

I think any academic work or any play or any participation conferences or watching documentary films or listening to stories and novels, were not to allow me to realize the reality here, and can not imagine that if you see yourself, and even then think all the time whether your experience reflects the reality.

This is some of what Rachel wrote in her letter last people in the United States of America. Like they want nothing more than the presence and activity with <> inside the occupied Palestinian territories. As if she believed that her martyrdom will confirm to the world the meaning of the tragedy of the Palestinians and the meaning of the daily torture practiced by Israeli occupying forces on them.


Rachel Corrie was born in the village of Olympia in Washington state, you're about to graduate from the University of Lafer Green, lives a quiet life in light of her parents, was from a young age is otherwise satisfied all surrounded by a poet that there is something wrong and should be repaired, Valbfl wrote a poem as an expression of is not satisfied with a ten-year-old "child torturers", and in adolescence had many of the writings about love and peace.
Since her childhood which are used to establish an internal dialogue with itself and take shape in her writing, was the dream of becoming a poet in the day, not lacking anything about these writers who read them and kept what they write on the heart, although they have turned in their lives to the field of neurological diseases.
In early 2003 joined an activist in the movement of global solidarity, consisting of young British, American and Canadian, they go to land threatened with demolition work of prevention.
In the Gaza Strip
Indeed, I went to the Gaza Strip to the peaceful struggle against the operations of the Israeli army, is based on treating her as a race that Sami where they are working from an account for each A similar, in color.
Was in the midst of a family doctor Palestinian simple, two rooms of the house do not use because of their right of bombing, the entire family sleep in parent's room .. And stretched out on the ground next to one of the girls family .. they feel upset and being a burden on those cute, they Ihtazavnnha love and care, they come and go at any time, but they were incarcerated for Aithrcn very hard, and often deplores the apathy and cynicism of the whole world to occurs for those men the Palestinians.
Yes, she wrote to her mother, father and describe them everything was under him and going through circumstances, I have written them a poem depicting the desire of young people to go to the sea and enjoy its water, but they are prohibited from exercising the most basic rights to enjoy the beauty of the environment around them.
In the last letter to her mother she felt for it approaches the so wrote her says, describing what it feels like from the yoke of oppression and greed «This must end. We must leave everything else and devote our lives to bring an end to this situation. I do not think that there is something more urgent. I want to be my friends and lovers, and draw stories to my friends. But I want before anything else to end this situation. What I feel called not to believe and horror, disappointment, I am Balanaqbad of thinking that this is a fundamental truth in our world and we all contribute to what is happening in practice. This is not what I wanted when I came to this life. This is not what people expect here when they came to life. This is not the world you and Dad wanted me to come into when you decided procreative. "
The events of this day
Before sunset on March 16, 2003, in the Rafah refugee camp went bulldozer to demolish the home has been where it remained for some days, a house, Medhat poet, which makes the blood boils in my veins, rejecting this situation I went I and seven of my friends from peace activists in the face of Albuldoz, It was then dressed in blue jeans and orange jacket, carrying a loudspeaker in an attempt to voice Twkm for their work and have already succeeded in delaying for almost two hours for the demolition of the house.
But it seems that the driver was deaf, fossilized heart was filled Bhtavadtha, and provides so wants to Idhsha Paljrav front of a bulldozer, but I climbed a bulldozer is not indifferent to the voices of her peers who shake off by asking them to escape from the front of the driver's blind, which is carried in the soles of the bulldozer EU official in dust and her heart to Earth not only that but also look ahead to the weight of a blade bulldozer did not leave only a corpse, to be carried by friends in the fourth seven minutes from under the earth, skull and Odilaha broken, her spine is damaged and go to the Al Najjar hospital in Rafah, but how wrong When the clock the fifth and five minutes declare to the world news of her death at the age of 23-year-old to Tjbl Bdmeha dust the house, which stood in front of him holds, her body thin face, including the giant has the power and pride, Down on the ground in Rafah, which helped to withstand Bibaiha.
This is one of the Zionist regime's crimes did not move a finger to America the whole world knows that the Zionist terrorism is in control all over the world, even America, which claims to power and the extension of the influence of Zionist terrorism Maaleha but obedience and bows.
~ Rachel Corrie ~
1979 - 2003

Image of a ship Rachel Corrie

Was one of the boats, a fleet of freedom, which was aimed at breaking the blockade effect on the residents of Gaza by the Zionist entity, but left behind them for the technical reasons that led to more of the popularity of boat and named after Rachel Corrie Vice Admiral Fadel especially after the attack the Israeli Navy to the fleet and killed 19 human rights activist.

Irish boat now focused on the Gaza Strip and gaining more media attention for the rest of the fleet and the support of the Government of Ireland, fearing for Mwatiniha on board the boat.
Photos Rachel Corrie who was run over by a bulldozer Zionism years ago in


من هي راشيل كوري ؟

راشيل كوري (بالإنجليزية:Rachel Corrie، عاشت بين 10 أبريل1979 - 16 مارس2003 م) عضوة في حركة التضامن الدولية (ISM) وسافرت لقطاع غزه بفلسطين المحتله أثناء الانتفاضة الثانيه حيث قتلت بطريقة وحشية من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي عند محاولتها إيقاف جرافة عسكرية تابعة للقوات الإسرائيلية كانت تقوم بهدم مباني مدنية لفلسطينيين في مدينة رفح في قطاع غزّة
ملابسات حادثة وفاة راشيل ليست موضع جدل، حيث أكد شهود عيان للواقعة(صحافيين أجانب كانوا يغطون عملية هدم منازل المواطنين الفلسطينيين التعسفية) بأن سائق الجرافة الإسرائيلية تعمد دهس راشيل والمرور على جسدها بالجرافة مرتين أثناء محاولتها لإيقافه قبل أن يقوم بهدم منزل لمدنيين. في حين يدعي الجيش الإسرائيلي أن سائق الجرافة لم يستطع رؤية ريتشيل.

الواقع الحقيقي هو ما كانت تريد ملامسته الناشطة الاجتماعية الأميركية الجنسية راشيل كوري، لتنقله عبرها إلى العالم، فكانت هي ضحية الواقع!.

اعتقد أن أي عمل اكاديمي أو اي قراءة أو اي مشاركة بمؤتمرات أو مشاهدة افلام وثائقية أو سماع قصص وروايات، لم تكن لتسمح لي بإدراك الواقع هنا، ولا يمكن تخيل ذلك إذا لم تشاهده بنفسك، وحتى بعد ذلك تفكر طوال الوقت بما إذا كانت تجربتك تعبر عن واقع حقيقي.

هذا بعض ما كتبته راشيل في رسالتها الأخيرة لأهلها في الولايات المتحدة الأميركية. كأنها كانت تريد شيئاً أكثر من وجودها ونشاطها مع <<هيئة التضامن من أجل الشعوب>> داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة. كأنها كانت تعتقد أن استشهادها سيؤكد للعالم معنى المأساة التي يعيشها الفلسطينيون ومعنى التعذيب اليومي الذي تمارسه قوات الاحتلال الإسرائيلية عليهم.


راشيل كوري من مواليد قرية أوليمبيا في ولاية واشنطن ، كنت على وشك التخرج من جامعة افير جرين ، تعيش حياة هادئة في ظل والديها, كانت منذ الصغر تشعر بغير الرضا عن كل ما يحيط بها شاعرة بأن هناك شيء خطأ ولابد من اصلاحه ، فالبفعل كتبت قصيدة كتعبير عن عدم رضائها وهى في العاشرة من عمرها " عن الأطفال المعذبون" ، وفي فترة المراهقة كان لديها العديد من الكتابات عن الحب والسلام .
منذ صغرها وهى اعتادت على إقامة حوار داخلي مع ذاتها ويتبلور ذلك في كتاباتها ، فكانت تحلم أن تصبح شاعرة في يوم من الأيام ، فلا ينقصها شىء عن هولاء الكتاب الذين تقرأ لهم وتحفظ ما يكتبونه عن ظهر قلب ، على الرغم من أنها قد اتجهت في حياتها العملية إلي مجال الأمراض العصبية .
في بداية عام 2003 انضمت كناشطة ضمن حركة التضامن العالمي المكونة من شبان بريطانيين وأمريكيين وكنديين ، يقومون بالذهاب إلى الأراضي المهددة بالهدم كمحاولة للمنع .
فى قطاع غزة
وبالفعل ذهبت إلى قطاع غزة من أجل النضال السلمي ضد العمليات التي يقوم بها الجيش الإسرائيلي ، معتمدة على أن يعاملونها كجنس سامي حيث أنهم يعملون ألف حساب لكل من يشبهها في اللون .
كانت تعيش في وسط أسرة طبيب فلسطيني بسيط ، غرفتان من البيت لا تستخدمان بسبب ما لحقهما من قصف ، العائلة كلها تنام في غرفة الوالدين.. وتفترش الأرض بجوار إحدى بنات العائلة ..كانت تشعر بالضيق وبكونها عبئًا على هؤلاء اللطفاء ، كانوا يحتضوننها بالحب والرعاية ، كانت تغدو وتروح في أي وقت تشاء، غير أنهم كانوا محبوسين لايتحركون إلا بشق الأنفس، وكثيرا ما كانت تستنكر حالة اللامبالاة والاستخفاف من العالم أجمع لما يحدث لهولاء الفلسطينيين .
نعم ، كانت تكتب إلى أمها وأبيها وتصف لهم كل ما كانت تتعرض له وتمر به من ظروف، فقد كتبت لهم قصيدة تصور فيها رغبة الصغار في الذهاب إلى البحر والتمتع بمياهه، ولكنهم ممنوعون من ممارسة أبسط حقوقهم في التمتع بجمال البيئة من حولهم .
وفي آخر رسالة لأمها كانت تشعر بدنو أجلها لذا كتبت لها تقول واصفة ما تشعر به من ذل وقهر وجشع «هذا يجب أن ينتهي. يجب علينا أن نترك كل شيء آخر ونكرس حياتنا للتوصل إلى إنهاء هذا الوضع. لا أظن أن هناك ما هو أشد إلحاحاً. أنا أرغب أن يكون لي أصدقاء ومحبون، وأن أرسم قصصاً لأصدقائي. لكنني أريد قبل أي شيء آخر أن ينتهي هذا الوضع. ما أشعر به يسمى عدم تصديق ورعب، خيبة أمل ،أشعر بالانقباض من التفكير في أن هذه هي الحقيقة الأساسية في عالمنا وأننا جميعنا نساهم عملياً في ما يحدث. لم يكن هذا هو ما أردته عندما جئت إلى هذه الحياة. ليس هذا ما كان ينتظره الناس هنا عندما جاؤوا إلى الحياة. وليس هذا هو العالم الذي أردتِ أنت وأبي أن آتي إليه عندما قررتما إنجابي".‏
أحداث هذا اليوم
قبيل غروب شمس يوم 16 مارس عام 2003 ، وفي مخيم رفح للاجئين توجه بلدوزر لهدم منزل قد مكثت فيه لبعض الأيام وهو منزل على ومدحت الشاعر ، الأمر الذي جعل الدماء تفور في عروقي رافضة هذا الوضع فتوجهت أنا وسبع من أصدقائي من ناشطي السلام في مواجهة البلدوز ، وكانت حينها مرتدية سروالا من الجينز وجاكيت برتقالي اللون ، حاملة مكبر الصوت محاولة من خلال صوتها أن تؤخرهم عن عملهم ونجحت بالفعل في تعطيلهم لمدة ساعتين تقريبا عن هدم المنزل .
ولكن يبدو أن السائق كان أصما ، متحجر القلب لم يعبأ بهتافاتها ، وتقدم نحوها يريد أن يدهسها بالجراف الأمامي للبلدوزر ولكنها تسلقت الجرافة غير عابئة بأصوات أقرانها الذين انفضوا عنها طالبين منها أن تهرب من أمام هذا السائق الأعمى ، الذي حملها في باطن الجرافة الممتليء بالتراب وقلبها على الأرض ولم يكتف بذلك بل تقدم للأمام ليسحقها بنصل الجرافة ولم يتركها إلا جثة هامدة ، ليحملها أصدقاؤها في الرابعة وسبع دقائق من تحت التراب وجمجمتها وأضلعها محطمة وعمودها الفقري تالف ويتوجهوا بها إلى مستشفي النجار في رفح، لكن هيهات هيهات فعندما دقت الساعة الخامسة وخمس دقائق أعلن للعالم خبر وفاتها عن عمر يناهز 23 ربيعا لتجبل بدماءها تراب المنزل الذي وقفت أمامه صامدة، بجسمها النحيل بظاهره، المارد بما يحتوي من قوة وإباء، لتسقط على أرض رفح التي ساعدت على صمودها بإبائها.
هذه احدي جرائم الكيان الصهيوني ولم تحرك أمريكا ساكنا ليعلم كل العالم بأن الارهاب الصهيوني هو الذي يتحكم في كل العالم حتي أمريكا التي تدعي القوة وبسط نفوذها أما الارهاب الصهيوني ماعليها الا الطاعة و الانحناء .
~ Rachel Corrie ~
1979 - 2003

صورة سفينة راشيل كورى

كانت أحدى مراكب أسطول الحرية التي كانت تستهدف كسر الحصار الواقع على أهالي غزة من قبل الكيان الصهيوني، ولكن تخلفها عنهم لأسباب فنية أدي لمزيد من الشهرة لهذه المركب والتي سميت بأسم ريتشيل كوري خاصتاً بعد أعتداء القوات البحرية الأسرائيلية على الأسطول وقتل 19 ناشط حقوقي.

المركب الأيرلندية متجهه الأن إلى قطاع غزة وتكتسب المزيد من الأهتمام الأعلامي عن باقي الأسطول ودعم من حكومة أيرلندا خوفاً على مواطينيها على متن المركب.
صور راشيل كورى التى دهستها جرافة صهيونية قبل اعوام فى


صور من هنا وهناك للتظاهرات الغضب حول العالم ...

من غزة

No comments: